مستشعرات فيلودين ليدار تدعم منصة هوفر ماب من إيميسينت لتمكين الطائرات من دون طيار من التحليق أبعد من مجال الرؤية 

الجمعة 31 يوليو 2020

أعلنت اليوم شركة 'فيلودين ليدار' أنّ تكنولوجيا القيادة الذاتية من المستوى الثاني (المساعدة الجزئية) ('إيه إل 2') المطلقة حديثاً من 'إيميسينت' لمنصة حلّ 'هوفر ماب' تستخدم مستشعرات 'فيلودين ليدار' لتأمين استشعار بالوقت الفعلي وبيانات ثلاثية الأبعاد دقيقة وعالية الجودة. ويُعدّ حلّ 'هوفر ماب' وحدة 'توصيل وتشغيل' لرسم الخرائط والقيادة الذاتية في للطائرات الصناعية من دون طيّار، التي تسمح لها بالتحليق الذاتي في المناطق التي تقع أبعد من مجال الرؤية ومن دون اتّصال بنظام التموضع العالمي.

وتستخدم تكنولوجيا 'إيه إل 2' مستشعرات 'بوك لايت' من 'فيلودين' بتقنية ليدار بمثابة المستشعر الرئيسي للتصوّر ورسم الخرائط. ويسمح ذلك بتسهيل عملية الاستكشاف والملاحة ورسم الخرائط بتقنية ليدار ذاتيّة القيادة في البيئات مليئة بالتحديات التي يتعذّر الوصول إليها، مثل المناجم، ومواقع الأعمال الهندسية المدنية، والبنى التحتية للاتصالات اللاسلكية، وبيئات الاستجابة للكوارث. وكجزءٍ من حزمة تطنولوجيا تحديد المواقع ورسم الخرائط بشكل متزامن ('سلام') من 'إيميسينت'، تدعم تكنولوجيا 'إيه إل 2' الطائرات المسيرة عن بعد وتسمح لها بالتحليق أبعد من نطاق تغطية شبكات الاتصالات،علاوة على التحكم الذاتي بالملاحة الجوية وتفادي العوائق بما في ذلك الأسلاك الرفيعة والأغصان.

ويمكن تشغيل تكنولوجيا القيادة الذاتية من المستوى الثاني (المساعدة الجزئية) 'إيه إل 2' منذ لحظة الإقلاع لغاية الهبوط من خلال وضع إحداثيات ذكية في خريطة مباشرة ثلاثية الأبعاد تُعرض عبر حاسوب لوحي. ويسمح ذلك إلى المشغلين بالبقاء على مسافة آمنة بعيداً عن البيئات الخطيرة مثل القمم العالية، وأطراف الحفر في المناجم، والمساحات المغلقة، والمرتفعات. وتسمح البيانات الغنيّة التي يوفّرها مستشعر 'بوك لايت' إلى الشركات بالحصول على رؤى أفضل في البيانات حول كيفيّة جعل المناجم وبيئات أخرى أكثر أماناً.

وقال الدكتور ستيفان هرابار، الرئيس التنفيذي لشركة 'إيميسينت'، في هذا السياق: 'يُعدّ مستشعر ’بوك لايت‘ من ’فيلوداين‘ مستشعراً استثنائياً ببساطة وهو يسمح بتوفير حلول قائمة على الطائرات من دون طيار لرسم الخرائط والتحكم الذاتي بسبب حجمه المدمج ووزنه الخفيف وأدائه – وهي ميزات أساسية للأنظمة المركبة على الطائرات المسيّرة عن بعد.' ,اضاف: 'شكّل هذا المستشعر مكوّناً أساسيّاً لمساعدتنا على استحداث تكنولوجيا جديدة تغيّر قواعد اللعبة، يمكنها الحصول على بيانات حيوية في بيئات مليئة بالتحديات بالوقت الفعلي من دون المجازفة بسلامة الآلة أو المشغّل.'

وتُعدّ 'إيميسينت' شريكة في برنامج 'أوتوميديت ويث فيلودين' وهي في طليعة منظومة القيادة الذاتية للطائرات المسيّرة عن بعد غير المتّصلة بنظام التموضع العالمي. وقد احتلّت الشركة حديثاً المركز الرابع في تحدي 'داربا' تحت الأرض ('ساب تي') في البيئات المدنية، بالتعاون مع مجموعة أعمال الروبوتات والأنظمة ذاتية القيادة التابعة لهيئة البحوث الأسترالية (CSIRO) ومعهد جورجيا للتكنولوجيا.

من جانبه، قال جون باراد، نائب رئيس شؤون تطوير الأعمال لدى 'فيلودين ليدار'، قائلاً: 'يساهم استخدام ’إيميسينت‘ المبتكر لمستشعرات ليدار من ’فيلودين‘ في توفير بيانات ورؤى قيّمة لم يكن بالإمكان الوصول إليها في السابق.' وأضاف: 'علاوة على ما تقدمه الشركة اليوم إلى قطاعات التعدين والبنية التحتية والمسح ورسم الخرائط، نحن متحمسون جداً لرؤية كيف سيساهم هذا الابتكار في إطلاق حقبة جديدة من العمليّات القائمة على الطائرات ذاتية القيادة المسيّرة عن بعد عبر مجموعة من القطاعات الأخرى.'

في الولايات المتحدة الأمريكية، تفرض حاليًا إدارة الطيران الفيدرالية قيوداً على الطائرات من دون طيار التي تحلّق خارج مجال الرؤية البصري. بالتالي، قد يشكّل الابتكار التكنولوجي المقدّم من شركة 'إيميسينت' بداية حقبة جديدة من العمليات القائمة على الطائرات من دون طيار الآمنة وذاتية القيادة - ليس فقط في المناجم، بل في كل مكان.

وتقدم مستشعرات 'بوك لايت' من 'فيلودين' صوراً عالية التحديد لقياس وتحليل البيئات الداخلية والخارجية. وتمّ تصميم 'بوك لايت' لتطبيقات تحتاج إلى مستشعر ذات وزن خفيف وحجم مدمج، وهو يقدّم وضوحاً وأداءاً استثنائيّين لتطبيقات الجوال والطائرات من دون طيار. كما تقدم رؤية بيئية كاملة من 360 درجة لتقديم بيانات ثلاثية الأبعاد بالوقت الفعلي.

لمحة عن شركة 'فيلودين ليدار'

تقدم 'فيلودين' حلول أجهزة استشعار 'ليدار' ذكية وقوية للقيادة الذاتية ومساعدة السائق. تتخذ الشركة من سان خوسيه في كاليفورنيا مقراً لها، وقد ذاع صيتها حول العالم بفضل حافظتها التي تضم تقنيات أجهزة استشعار 'ليدار' المبتكرة. في عام 2005، قام مؤسس الشركة ديفيد هول بتطوير أنظمة 'ليدار' للرؤية المحيطة بالوقت الفعلي كجزء من عمليات شركة 'فيلودين أكوستيكس'، محدثاً بذلك ثورة في مجال الرؤية والقيادة الذاتية في مجموعة من التطبيقات الخاصة بالسيارات وأنظمة الحركة الجديدة ورسم الخرائط والروبوتات والأمن. يشمل خط منتجات الشركة عالية الأداء مجموعة واسعة من حلول الاستشعار، بما فيها حل 'بوك' الفعال من حيث التكلفة، و'ألترا-بوك' متعدد الاستعمالات، و'ألفا-برايم' المحسّن للقيادة الذاتية، وحل 'فيلاراي' المعزز بنظام قيادة السائق المتطورة، فضلاً عن برمجيات 'فيلا' الرائدة المتخصصة في مساعدة السائق.

لمحة عن 'إيميسينت'

تعدّ 'إيميسينت' شركة رائدة عالمياً في مجال القيادة الذاتية للطائرات من دون طيار، ورسم الخرائط بتقنية 'ليدار' وتحليلات البيانات. تأسست الشركة عام 2018، وبنت سمعتها منذ ذلك الحين في مجال التقاط البيانات عالية الجودة في قطاعات التعدين والبنية التحتية والمسح ورسم الخرائط. ويعدّ المنتج الريادي 'هوفر ماب' المقدّم من الشركة وحدة مسح متنقلة ذكية تجمع بين تقنيات تجنب الاصطدام المتقدمة وتقنيات الطيران ذاتية القيادة التي تسمح برسم الخرائط في بيئات خطرة لا يغطيها نظام التموضع العالمي. يتميّز 'هوفر ماب' بكونه حلاً متعدد الاستخدامات فريد من نوعه، ويمكن حمله باليد أو تثبيته على طائرة من دون طيار أو أي مركبة، وهو يساهم في رسم خرائط للمناطق الصعبة التي يتعذر الوصول إليها. وبفضل مجموعة واسعة من التطبيقات، يُستخدم 'هوفر ماب' من قبل العملاء في جميع أنحاء العالم.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع 'بزنيس واير' (businesswire.com) على الرابط الإلكتروني التالي: /https://www.businesswire.com/news/home/20200730005182/en

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.